الحب في الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لم تسجل الدخول بعد

يمكنك التسجيل الان

الحب في الله

موضوعات اسلامية ... وموضوعات عن الكمبيوتر.. والموبايل .. والنت .. و......
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالتسجيلدخول
منتديات الحب في الله
منتديات متميزة .... موضوعات متميزة .... شارك ولا تتكاسل .
للاستفسار يمكنك المراسلة على الياهو على .......al7ob_fe_ellah او memo_mod2002

شاطر | 
 

 صور متمردة وتعبيرات صادمة تنتشر على «تي شيرتات» شباب الجامعات المصري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
باسم الشافعى
مشرف عام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 126
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 26/03/2010

مُساهمةموضوع: صور متمردة وتعبيرات صادمة تنتشر على «تي شيرتات» شباب الجامعات المصري   الأحد مارس 28, 2010 2:35 pm

صور متمردة وتعبيرات صادمة تنتشر على «تي شيرتات» شباب الجامعات المصرية

الأولاد «أنا حرامي قلوب» والبنات «لا رجال ولا دموع»
«يا بنات أنا كلب وعايز عضمة»، و«حاسبوا مني أنا شديد قوي».. هذه ليست أفيشات أفلام من سينما الشباب الجديدة التي ظهرت في مصر خلال السنوات الأخيرة أو أغاني شعبية من تلك التي تستمع لها في مواقف الميكروباص فقط، لكنها عبارات كتبت بلغة انجليزية سليمة أحياناً وركيكة جداً أحياناً أخرى على القمصان (تي شيرت) عبارات يكتبها شباب مصريون، صبيان وبنات، يعبرون فيها عن أنفسهم ويشرحون وجهة نظرهم في الدنيا ويمثلون شريحة من جيل جديد ليس في مصر فقط إنما في الوطن العربي. وتلك العبارات دائما ما تكتب على الظهر والصدر، لكن المفضل دائماً هو الظهر لأنه أكثر وضوحاً ـ كما يقول أحد الشباب ـ الذي كتب على ظهره جملة انجليزية ركيكة يقول فيها «اركبها كأنك سارقها»، وعندما سألناه وماذا تقصد بهذه الجملة الفلسفية؟ أجابنا بكل ثقة: هذا هو الهدف فكل من يقرأها أو تقرأها «بالأدق» تأتي وتسألني قصدك إيه. وصاحبنا لا يقصد شيئا، كما اعترف فقد كانت الكلمة فكرة صاحب المحل واعجب بها، لدرجة أنه دفع فيها 20 جنيها عدا ونقداً غير سعر الـ«تي شيرت» الأبيض.

فتوح سالمان من مكتب القاهرة رصدت هذه الظاهرة والتقت مجموعة من الشباب الذي يمثل جيلا جديدا، وفي الجانب الآخر توقفت عند متخصصين في علم النفس والاجتماع ليتحدثوا عن هذه الموجة الشبابية.

ظاهرة الكتابة على الـ«تي شيرت» ظاهرة كانت قد انتشرت أواخر الثمانينات وأوائل التسعينيات واختفت قليلاً ثم عادت للظهور مرة ثانية، لتعبر عن جيل جديد من الشباب تحت العشرين وشباب الجامعة أو الشباب «الروش»، كما اصطلح على تسميتهم في مصر، بمعنى الذين يحبون «اللهو والمرح والفرفشة». والذين اصبحت لهم لغة خاصة ومفردات خاصة لا يفهمها غيرهم ومن ثم زاد انعزالهم عمن هم أكبر منهم عمراً.

وقائمة المحفوظات التي كتبها الشباب على ظهورهم طويلة جداً، لا يمكن احصاؤها لأن ذلك معناه ان نعد شباب جامعات مصر طالبا طالبا، وكذلك تلامذة الثانوي وشباب آخرون، وهم يتنوعون في ما يكتبون، ولا مجال أبداً للحصر. لكن على سبيل المثال يمكننا استعراض بعض هذه التعليقات «الظريفة» وغيرها. ورغم أن أغلبها يحمل معاني ورسائل عاطفية واضحة، لكن الأمانة الصحافية تقتضي نقلها كما هي. ونبدأ من «حاسبوا مني ده أنا شديد قوي، وخاف مني على الغيرل فريند بتاعتك لأني لا أقاوم، وأنا حرامي قلوب، وجربي الحياة معايا.. لذيذة، والحياة معي مختلفة، والبنات أحلى حاجة في الدنيا». وأحياناً يتطور الأمر لنجد جملاً سوريالية على طريقة حكمة اليوم مثل «القوة ليست عضلات، والحياة بحر كبير». والأمر ليس مقصوراً على الأولاد فالبنات أيضاً لهن وجهات نظر، وهن أكثر صراحة وتحديداً، وذلك يتضح من الجمل المكتوبة على ملابسهن مثل «لا رجال ولا دموع، وفتاة الآيس كريم»، والفتاة المشطشطة أكثرهن جرأة كتبت تقول عن نفسها «من أجل فتاة بلا قلب».

* صور الحبيبة

* الرسائل الشبابية الموجهة تباع جاهزة غالباً لكن بالتأكيد هناك طلبات مخصوصة لجمل معينة للذين يريدون كتابة تعليق خاص بهم، أو أن يكون أحدهم قرأ كلمة أعجبته ولم يستطع العثور عليها جاهزة فيضطر لطباعتها.

والأسعار موحدة غالباً مهما كان عدد الكلمات وهي 20 جنيها لطباعة الكلمات مع اضافة جنيهات أخرى اذا كانت الخدمة تشمل ثمن الـ«تي شيرت»، ويرتفع السعر لأكثر من ذلك في حالة طباعة رسوم أو صور فالبعض يطلب أحياناً صوراً له أو لحبيبته أو لأحد أصدقائه مع كتابة جملة أسفلها أو أعلاها، والبعض يطلب أشكالا لحيوانات أو فواكه أو علامة الخطر و«كله بثمنه».

على كل حال متابعة الكلمات المكتوبة على ظهور الشبان أمر مسل جدا. ويبدو أن الشباب لديهم الحق في طباعتها فهي فعلاً ملفتة للنظر، لذلك لم يكتفوا بالكتابة على ملابسهم ولكن امتد الأمر للكتابة على السيارات. وقد أبدعوا وأضافوا لدرجة أن كلمات مثل «كلية التجارة أو الهندسة والصيدلة» أصبحت موضة قديمة بعد أن استبدلوها بتعبيرات عصرية «مودرن» مثل «ماتقربش أكثر عشان ماعوركش»، و«أنا واد خلاصة لاصة وميه ميه، ومسموم».

الكتابة على قمصان الـ«تي شيرت» قد لا تبدو خطيرة لعين الرائي لكن تتبعها يكشف عن عالم الشباب والأجيال الصاعدة. وعلماء الاجتماع يؤكدون أن المسألة لا تدعو للقلق فهي مجرد وسيلة من وسائل التعبير لكن الخطير هو التعليقات الجنسية الصريحة التي هي معيار للثقافة التي تتشكل وسط الشباب والتي نتج عنها ازدياد حالات الزواج العرفي وحمل القاصرات، وما قد ينشأ من أخطار جديدة محتملة.

وتبقى المشكلة الأخطر وهو الخوف من انعزال الشباب عن الأسرة وعن المجتمع وبالتالي عدم تفهم متطلباتهم فتنشأ ثقافتهم الخاصة ولغتهم الخاصة، لذلك فالكتابة على الـ«تي شيرت» قد تكون مؤشراً لما يدور في اذهان الشاب.

=
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صور متمردة وتعبيرات صادمة تنتشر على «تي شيرتات» شباب الجامعات المصري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الحب في الله :: الاخبار-
انتقل الى: